تاريخنا .. قصتنا


بانتهاء الحرب العالمية الثانية ، بدأ ضخ البترول بكميات تجارية من حقول المملكة العربية السعودية وتوجهت الحكومة الى استغلال هذه الثروة الجديدة لتنمية البلاد . عدد من الرجال العصاميين استشعروا هذا التغيير والتوجه فبادروا الى المشاركة فيه ، وكان من هؤلاء مؤسس مجموعتنا ، والدنا عبدالله العلي المنجم رحمه الله (1913-1981 م) الذي بذر النواة الأولى لمجموعة شركات هي الان عامل فاعل ومؤثر في مجالها.

منطلقا من الصفر ، قرر فى بداية الخمسينات الإنتقال من مسقط رأسه منطقة القصيم إلى الرياض العاصمة ليعمل فى مجال الخضار والفواكه المحلية مطورا عمله إلى استيرادها من سوريا ولبنان ، البلدان الممونان الرئيسيان للسعودية انذاك ، ليصبح بعد مدة قصيرة أكبر مستورد لها فى منطقة الرياض.

مستفيدا من تجاربه الحياتية الصعبة الذي بدأها عسكريا فى المدينة المنورة ضمن جيش الملك عبدالعزيز مؤسس الدولة السعودية الثالثة ، حيث تعلم القراءة والكتابة وكان بارعا فى الرياضيات وعاد بعد سبع سنين من الخدمة العسكرية إلي مدينة بريدة بالقصيم وعمل فى تجارة القوافل متنقلا بجماله بين الكويت والعراق وسوريا . وفي بداية الأربعينيات ، ومع بدء إنتشار السيارات فى المملكة ، أدرك التحول باكرا فانتقل إلى مجال البناء التقليدي وحينها إستشرف آفاق المستقبل فقرر أن يستقر فى الرياض بشكل نهائي وبدء عمله التجاري ونقل عائلته إلى الرياض فى بيت إستأجره بما يعادل 50 دولار فى العام.

نظرته المستقبلية الثاقبة وتفاعله السريع مع رؤيته كانتا من أهم أسباب نجاحه ، فبني أول مخزن تبريد بالرياض بطاقة تخزينية تصل الى 200 طن زادها فى السنة التالية إلى 300 طن . وفي بداية السبعينيات أنشأ ما يمكن أن يسمى أكبر مخزن تبريد بالمملكة بطاقة تخزينية تبلغ 4,000 طن وكان وقتها مشروعا خياليا.

متمثلا بتعاليم الإسلام الذي يؤمن به والذي يحث على الصدق بالتعامل والوفاء بالعهود والمواثيق و البعد عن التدليس وحسن معاملة الآخرين ، كان نجاحه وفلسفة عمله تجاه عملائة ومورديه وموظفيه والذي إستمر كفلسفة دائمة للمجموعة.

 

© جميع الحقوق محفوظة 2017